ثقافة وفنون (153)

  اغوار-يصور فيلم "عود ناعم" تأليف واخراج محمد خابور ضمن فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الأردن الدولي للأفلام الذي تقيمه وزارة الثقافة حالة المبدع الأردني الذي يحمل رسالته، ويسعى الى ايصال فنه الى المجتمع من ناحية، وصعوبة الحياة ومتطلباتها وهمومها اليومية والمعيشية من ناحية أخرى.
وتدور قصة الفيلم الذي عرض أمس في المركز الثقافي الملكي حول فنانة موسيقية مبدعة تقوم بدورها الفنانة عبير عيسى تواجه معضلة في نشر وتسويق مؤلفاتها، الى ان تقودها الاحداث لعزف موسيقاها على الة الكمان على السيارة المخصصة لبيع أسطوانات الغاز عوضا عن النغمة المتعارف عليها بعد تعطل الة التسجيل في هذه السيارة.
ويؤدي هذه الحدث الى تفاعل كبير في المجتمع ينتقل بسرعة الى مواقع التواصل الاجتماعي وإلى من يطلقون على أنفسهم ب" بالمؤثرين" الذين يستغلون الحدث عن طريق نشر الصور والفيديوهات لهذه الفنانة الموسيقية التي تشعر بتحقق حلمها، ونيل الاهتمام من قبل المعنيين في المجتمع، الا ان الفكرة تأخذ منحى اخر لصالح بائع الغاز الذي قام بدوره الفنان محمد المجالي، على انه ابتدع جديدا في التسويق من خلال تغيير نغمة الغاز المتعارف عليها، ومساعدة للموهوبين والعاطلين عن العمل من الوسط الفني.
وقال مؤلف ومخرج العمل محمد خابور في مقابلة لوكالة الانباء الاردنية (بترا) اليوم ان فكرة الفيلم الاساسية تركز على دور المبدع في المجتمعات الحية، ومدى مساهمته في الارتقاء بالذوق العام من خلال اعماله، ويحاكي الصراع الذي يمكن أن يمر خلاله أي فنان يرغب بإيصال رسالته الفنية للناس، مضيفا ان القضية التي يطرحها الفيلم لا تمس الفنان المحلي فحسب بل قد تكون جزءا من هواجس وتخوفات العديد من الفنانين في العالم، وهذا هو السبب الرئيس بالنسبة لكتابة واخراج هذا الفيلم.
واضاف ان الفيلم يطرح تساؤلات حول المساحة المتاحة للفنانين لتحقيق أحلامهم وإيصال أفكارهم ورسائلهم للناس، موضحا ان شخصية وردة هي نموذجا يعبر عن أي شخص لديه حلم سوآء ا كان فنانا أو طبيبا أو مخترعا أو طالبا جامعيا أو أيا كان.
واشار المخرج خابور الى ان شخصية وردة تمثل نموذج الإنسان الضائع بين رغبته بإيصال فنه وصعوبة الحياة من ناحية أخرى فهي شخصية محايدة وبعيدة عن ضجيج العالم المحيط لكنها ما زالت مصره في داخلها على تحقيق ما تحلم به، ومه نهاية الفيلم نراها وقد أصبحت مثالا للفنان اليائس الذي شكل فرصة تجارية لبائع الغاز.
والفيلم من بطولة عبير عيسى، ومحمد المجالي، واخرين.
  (بترا)

-  اغوار- فاز برنامج " نحن نحبّ القراءة الاردني" بجائزة اليونسكو العالمية لمحو الأمية

ويهدف البرنامج لغرس حب القراءة الاستمتاعية لدى الأطفال عن طريق القراءة لهم بصوت عالٍ في أحيائهم من خلال متطوّعين من المجتمع المحلّي من نساء ورجال ويافعين.

وقالت مؤسسة البرنامج الدكتورة رنا الدجاني انه يقدّم نهجًا عمليًّا بكلفة قليلة وفعالية عالية مع قابلية التطبيق في بيئات مختلفة حيث يتضمّن تدريب النساء والرجال واليافعين على القراءة بصوتٍ عالٍ في الأماكن العامة في أحيائهم من خلال قراءة الكتب للأطفال بشكل دور، وهذا ما هي عليه مكتبة "نحن نحبّ القراءة".

ويختار البرنامج كتبًا تناسب أعمار الأطفال، وتجذب انتباههم، ومحايدة في المحتوى، ومكتوبة باللغة الأم للطفل بالإضافة إلى تعزيز حب القراءة، ويقوم البرنامج بتمكين النساء اللواتي يصبحن سفيرات قراءة بأن يصبحن قائدات في مجتمعاتهن، وينمّي حس المسؤولية عند الأطفال وأفراد المجتمع الآخرين، ويعمل كمنصّة لزيادة الوعي حول قضايا معينة كالصحة والبيئة.

واضافت ان البرنامج الذي تأسس في الاردن عام 2006 وانتشر إلى 33 دولة حول العالم، حيث تم تأسيس الآلاف من مكتبات "نحن نحبّ القراءة" في لبنان، أذربيجان، تونس، العراق، الإمارات العربية المتحدّة، مصر، ألمانيا، أوغندا، ماليزيا، المكسيك، تايلاند وتركيا وغيرها من الدول.

وسبب الانتشار الواسع هو بساطة برنامج "نحن نحبّ القراءة" وفعاليته في التأثير على النساء والأطفال ومختلف أفراد المجتمع ويطمح البرنامج لخلق موجة من التغيير في المجتمعات عن طريق القراءة وتطمح أيضًا إلى أن يكون هذا التغير طويل الأمد. .

ومنذ سنة 2006، دُرب أكثر من 3400 متطوّع، وأُطلقت أكثر من 3000 مكتبة حول العالم وأثّر البرنامج على ما يقارب 184000 طفل (60% فتيات) وعُقدت 37,656 جلسة قراءة، وتم توزيع 211,000 قصة أطفال بشكل مجّاني على سفراء القراءة، وطوّر البرنامج بحسب الدجاني عشرة كتب تركز على استهلاك الطاقة والمياه ورمي النفايات وعشرين قصة أطفال عن مواضيع مختلفة عن اللآجئين والترابط الاجتماعي والعدالة في النوع الاجتماعي وتقبّل ذوي الإعاقة الجسدية والعقلية ومناهضة العنف وتقبّل الآخر.

ويتم توزيع هذه الكتب بشكل مجاني على سفراء القراءة داخل الأردن وقد تطوّر برنامج "نحن نحبّ القراءة" ليصبح معززًا لروح المبادرة في المجتمع فيكتشف النساء والرجال اليافعين القدرة لديهم ليصبحوا صانعي تغيير في مجتمعاتهم من خلال المكتبة التي يؤسسونها في أحيائهم وبعضهم بدأ بمبادرته الخاصة لخدمة مجتمعهم، عن طريق إيجاد مشكلة تواجههم ووضع حلول جذرية لها للنهضة بمجتمعهم.

وقالت دجاني ان لبرنامج "نحن نحبّ القراءة" مخرجات ملموسة لتحويل جيل كامل من الأطفال إلى قرّاء يحبّون، ويستمتعون ويحترمون الكتب عن طرق تأسيس "مكتبة في كلّ حي" في العالم، والتي يكون أثرها على تنمية المجتمع لا محدود.

يشار الى ان برنامج نحن نحب القراءة فاز بعدة جوائز عالمية .

 صالح الخوالدة-(بترا)

 
  اغوار-قرر مجلس نقابة الفنانين الاردنيين مؤخرا فصل 100 عضو من النقابة بينهم مخرجون قدامى بسبب عدم تسديدهم الاشتراكات السنوية
 المخرج ومدير الاذاعة الاردنية سابقاً نصر عناني اعلن بانه غير منزعج من قرار فصله من النقابة وان هناك بعضاً من الاسماء القديمة والمهمة ولها وزنها في الحركة الفنية الثقافية فيجب المحافظة عليها وارضائهم باي شكل اذا كان هدف النقابة مصلحة الفنانين .. وبالتالي افعلوا ما تشاؤون .. فأنا لا أحملهم مسؤولية فصلي من النقابة في عتمة من ليل فأنا على معرفة ويقين بأنه سيتم فصلي  بناء على خلاف بسبب بعض المشاكل ولكن النقابة لم تتقدم بأي حلول لتفادي هذا الفصل فالمسألة ليست انتقائية .. فالحكومات تعدل قوانين فهل يعقل ان لا تستطيع نقابة تعديل قانون لمصلحة أعضائها.
ونوه عناني  ردا على قرار النقابة: لا اريد ان اتهم نقابة الفنانين بالتجني وانا عن نفسي ليس لدي رغبة بالاستمرار في النقابة بسبب القوانين الجديدة التي أصدرتها النقابة والمتعلقة بأمور التأمين الصحي تحديداً .. فالمشكلة بدأت من خلال الزامي بدفع رسوم التأمين لعامين متتالين دون معرفتي بالامر بعد ما كنت معفى من رسوم التأمين لسنوات عديدة ..
وبعد ان وافقت على التأمين اسوة مع الزملاء المشتركين في التأمين .. والمفاجئ في الامر عدم موافقتهم على اشتراك زوجتي بتأميني الصحي كباقي الزملاء المشتركين مع عائلاتهم.
ولفت عناني بانه وجد تضارباً بالقوانين فكان من المطلوب ان يدفع الاشتراك لتكافل وتزايد اعضاء النقابة .. وبالمقابل لا يريدون زيادة الاعضاء من خلال  اضافة زوجات اعضاء النقابة فيما بعد .. فتبين ان الامور ليست عادلة بما يكفي واصرار النقابة على عدم تعديل القوانين التي اصدرتها مؤخراً ..  واشار عناني بانه توقف عن دفع الرسوم لنقابته لعدم رغبته بالاستمرار مع النقابة ..معللاً بأنه يكن كل الاحترام لهذه النقابة من مجلس إدارتها وأعضائها.
وأعتبر عناني نفسه من القدامى المحاربين في نقابة الفنانين .. وقال بأنني دائماً كنت افيد النقابة لأستفيد من منافعها عبرسنوات.
انذرات للاعضاء
بدوره كشف عضو مجلس نقابة الفنانين الاردنيين الفنان حسن الشاعر عن فصل اكثر من مائة عضو من النقابة بسبب عدم تسديدهم الرسوم السنوية .. وان النقابة  انذرت مائة واثنين واربعين عضوا بتسديد اشتراكاتهم للنقابة وبعضها متراكم منذ سنوات ومع ذلك صبرت عليهم النقابة مع ارسالها العديد من الانذارات لهم بفصلهم من النقابة.
ونوه الشاعر مع ذلك قامت مجموعة من الزملاء الاعضاء  بتسديد ما عليهم من اشتراكات وبقي مائة واربعة عشر عضوا لم يسددوا ما تراكم عليهم من اشتراكات ولم يستجيبوا للعديد من الرسائل التي وجهت لهم من النقابة حول الموضوع وبالتالي وحسب قانون نقابة الفنانين الأردنيين سقطت عضويتهم حكما وعليه فقد اجتمع مجلس نقابة الفنانين واتخذ قرارا بالإجماع بفصل الزملاء الذين لم يسددوا اشتراكاتهم.
ولفت الشاعر أن قرار الفصل كان قرار مجلس نقابة الفنانين جميعهم ولم يكن قرار نقيب الفنانين ساري الاسعد لوحده ومن بين المفصوليين من لم يسددوا اشتراكاتهم لعدة سنوات ووصلت حجم اشتراكاتهم بالالاف رغم أنهم يعملون وشاركوا بعدة أعمال فنية لهذا العام

الدستور- حسام عطية

.

   اغوار- قال الأمين العام للمجلس الدولي للغة العربية الدكتور علي عبدالله موسى أن اللغة العربية تمر بأزمة خطيرة وهي تنكر أبنائها، عازيا هذا التنكر لتغيرات تاريخية وسياسية واقتصادية وتقنية وعلمية واعلامية

واضاف في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن مظاهر هذا التنكر هو الاستخدام غير المبرر للألفاظ الأجنبية بهدف التعبير عن الثقافة وهذا دليل على الانهزام والفقر الثقافي لمن يستخدم هذه الالفاظ في غير سياقها، ما يؤشر على عدم الاحترام للمجتمع ولا للمتحدثين عندما يتحدثون مع بعضهم البعض، لأن هذه اللغة التي يستخدمونها ليست لغة علم .

وعول الموسى على الدور الحيوي المهم للأسرة في الاهتمام والتعليم للغة، مبينا أنها الحلقة الأولى من مصادر التنشئة الاجتماعية وهي المعنية الأولى لتمكين اللغة وأول من يزرع الثوابت والمرجعيات الأساسية في أبنائها .

وأشار إلى مسؤولية المدارس والمؤسسات الحكومية المختلفة لكل الدول العربية والاسلامية وعلى رأسها الاعلام المعني بتوجيه الرأي العام نحو القضايا الاستراتيجية التي تهم الهوية والانتماء الوطني .

ولفت الموسى إلى أن زيارته للأردن جاءت للتنسيق في ظل التعاون المشترك بين اتحاد الجامعات العربية والمجلس الدولي للغة العربية من أجل مناقشة مستقبل العربية والناطقين بها وبغيرها والترجمة وبموضوعات تنظيم المؤتمر الدولي السابع للغة العربية، والذي سيعقد في دبي من 17إلى 21 ابريل 2018 في دبي .

وأوضح أن المؤتمر، الذي تشارك فيه 75 دولة عربية وعالمية يتضمن عقد ندوات لعمداء وأقسام كليات الآداب في الوطن العربي بمشاركة مختصين، مؤكدا أن اللغة العربية هي مسؤولية الجميع بمشاركة مختلف التخصصات .

ولفت الموسى إلى مشاركة نيجريا في المؤتمر، والتي تعد أكبر المشاركات للأعوام الثلاثة الماضية على التوالي في نسبة الحضور وعدد الابحاث، مشيرا إلى أن اللغة العربية لا تعاني من أي عجز كلغة في استقطاب العلوم والتقنية والصناعات بل العجز في اتباع هذه اللغة من العرب الذين لا يتقنون العربية والذين أضعفوا الأجيال الحالية وسيضعفون الأجيال القادمة من خلال التوجه نحو تبني لغات أجنبية على حساب العربية؛ مما يؤدي إلى تهديد الهوية والانتماء والولاء وتسمح بالتشظي الاجتماعي الذي يهدد الأمن الوطني والوحدة الوطنية.

ونوه إلى أن للغة العربية تاريخا طويلا مع الترجمة والتنقية والعلوم والمعارف ولا تحتاج إلى إضافات لأنها خدمت شعوب وأمم غير عربية لا تزال تكتب بحروفها إلى هذا اليوم .

وأشار إلى عدم وجود رقم احصائي متعلق باللغة العربية لا على مستوى المؤسسات ولا على مستوى الدول، والتي تعد مؤشرا أساسيا مهما على سياسات الدول والمؤسسات، معربا عن أسفه للاعتماد على بعض المصادر الاجنبية والتقارير الدولية .

كما أشار الموسى إلى بعض الخصومة والعداوة مع اللغة من بعض الأطراف دون مبرر نتيجة ضعفهم باللغة التي هي إطار كبير، وهي لغة القران التي صدرت بقانون إلهي متسائلا كيف يمكن لجميع المسلمين أن يدعو إلى الاسلام وهم لا يعرفون لغة الاسلام والقاعدة الشرعية "أن ما لا يتم من واجب الا به فهو واجب"، ومن هنا تأتي وجوب تعلم اللغة العربية وهي أحد أدوات التعارف بين الشعوب.

وحول ما يطلق عليه حاليا من مصطلح ضبط الجودة في الجامعات والمعاهد الغربية، بين أن العلوم الاسلامية سبقت إليه من خلال مراحل التدقيق في علم الحديث والتجويد وما يرتبط بها .

وفيما يتعلق بتأسيس المجلس الدولي للغة العربية، قال الموسى إن التأسيس جاء بمناسبة إعلان سنة 2008 عاما دوليا للغات، إذ تم تقديم مبادرة إنشاء المجلس الدولي للغة العربية إلى اليونسكو التي رحبت بالمبادرة، وتمت مخاطبة الدول العربية والمنظمات الدولية لدعم هذه المبادرة، التي حظيت بدعم عربي ودولي كبير، وبعد دراسة قانونية من قبل منظمة اليونسكو اقترح أن ينشأ المجلس كمنظمة دولية مستقلة، وأن يكون مقره في دولة عربية تمنحه المزايا والحصانات الممنوحة للمنظمات الدولية العاملة في إطار الأمم المتحدة، مبينا أنه تم اختيار دولة لبنان لتكون مقرا للمجلس لوجود فروع ومكاتب لمنظمات الأمم المتحدة فيها.

   بترا-الدكتور حسن محاسنة -

قائمتا "القدس" و"القومي والثقافي الديمقراطي" تتنافسان في انتخابات الكتاب      

21427491_1953928937952422_4241889931988491223_o-822x474.jpg 

اغوار-انتهت عصر اليوم  الجمعة  ،  انتخابات  رابطة الكتاب الاردنين التي بدأت بعد  اقرار الهيئة العامة    للتقريرين الإداري والمالي، خلال المؤتمر السنوي   42)، الذي عقد الساعة الحادية عشرة صباحا في قاعة الرشيد في مجمع النقابات المهنية وقد بدأت عملية فرز الاصوات ولا زالت متواصلة   
وكان تيار القدس، وتحالف التيارين القومي والثقافي الديمقراطي، في الرابطة، قد أعلنا قائمتي المرشحين لخوض الانتخابات، وقد حملت قائمة تيَّار القدس شعار: «نحو ثقافة وطنيّة عروبيّة تقدّميّة»، وتضمنت كلا من: هاشم غرايبة - رئيساً، محمّد عبيد الله - نائباً للرئيس، وعضوية: موسى حوامدة، د. حنان هلسا، مهدي نصير، محفوظ جابر، علاء أبو عواد، علي الشنينات، جلال برجس، د. ليندا عبيد، ومحمد أبو عريضة.
وحملت قائمة تحالف التيارين القومي والثقافي الديمقراطي شعار: «أقلامنا في مواجهة الاحتلال والتطبيع والتطرف والإرهاب»، وتضمنت كلا من: محمود الضمور - رئيسا، أكرم الزعبي، روضة الهدهد، سعد الدين شاهين، غدير حدادين، لؤي أحمد، محمد العامري، مخلد بركات، نضال برقان، نهلة الجمزاوي، وليد حسني.
كما سيخوض الانتخابات مجموعة من أعضاء الرابطة بوصفهم مستقلين، وهم: تيسير نظمي، راتب القرشي، فاروق مجدلاوي، علي المومني.
وكان تيار القدس قد أعلن بيانه الانتخابي، ومما جاء فيه: ينطلق تيار القدس من التوازن بين الفعل الإبداعي والموقف المعرفي والفكري، وضرورة بناء العقل النقدي التنويري، والدفاع عن قضايا الكتّاب، وضمان حرّيتهم في التفكير والتعبير. ويسعى التيار إلى تحصين البيت الثقافي، والارتقاء بالفعل الإبداعي والثقافي، كما يدعم قضايا التحرر العربي والوطني التقدمي، ويؤمن بثقافة المقاومة، ويدعو إلى توسيع تجلياتها الإبداعية والفكرية، ويلتزم بمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني، ويواجه أشكال التبعية، وغزو العولمة، وتمييع الهويات.
وسيسعى التيار لتحقيق عدد من التوجّهات والتطلعات، منها: في مجال الثقافة والإبداع: التمسّك باستقلالية الرابطة، وتفعيل دورها في الدفاع عن حقوق الكتّاب وحرياتهم. العمل على بناء جبهة ثقافية واسعة تقوم على نشر ثقافة النقد، والحوار، والجدل الفكريّ، في مواجهة ثقافة التكفير، والإرهاب، والاستلاب، والتبعية. دعم الدفاع عن اللغة العربية، وتطوير سبل النهوض بها، بوصفها مركز الهوية الثقافية العربية، وأداة التفكير والتعبير بالنسبة للكاتب والمثقف العربي. في مجال القضايا المطلبية: المطالبة بحقوق الكتّاب في مكافآت عادلة على إنتاجهم الفكري بكل أشكاله وطرق تقديمه ونشره. العمل على تحسين شروط التأمين الصحي، وترقيته بصورة لائقة بالكاتب ومكانته المرموقة. وفي مجال القضايا العامة والوطنية: التأكيد على الهوية القومية العروبية، وتكاملها مع الهوية الوطنية الجامعة، في مواجهة الهويات الفرعية، ونزعات الطائفية، والجهوية الرجعية. مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني، والتمسك بمبادئ ميثاق الشرف لمقاومة التطبيع الصادر عن المؤتمر الاستثنائي للرابطة الذي عقد عام 1994م. التأكيد على عروبة فلسطين، وعلى أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة بأسرها، وعلى رفض مشاريع التسوية وتصفية قضية فلسطين، والإيمان بوحدة الشعب الفلسطيني وحقه في العودة والمقاومة. تبنّي ثقافة المقاومة وحقّ الدفاع عن الهوية والخصوصية العربية، في مواجهة ثقافة الصهينة والأسْرلة والعولمة، ورفض تمييع الهويّة الجامعة لصالح ثقافة التبعية والعدمية.
في حين أعلن (التحالف القومي والديمقراطي)، مشيرا إلى أن قائمة مرشحيه تضم مجموعة من أعضاء هذين التيارين في رابطة الكتّاب الأردنيين، ذوي التوجه القومي المستند إلى الثوابت الوطنية الديمقراطية المنفتحة على الأفق الإنساني، وهي قائمة تسعى إلى النهوض بالشأن الثقافي في الرابطة وتفعيل أطرها ولجانها خدمةً لأعضائها. وتؤمن القائمة بالحوار الديمقراطي البناء، وتدعو من خلاله الزميلات والزملاء إلى الالتفاف حول رابطتهم، وانتخاب هيئة إدارية فاعلة وقادرة على تمثيلهم وتبني قضاياهم بأمانة وإخلاص وجديّة.
ومن رؤى قائمة التحالف وأهدافها: التعريف بالكاتب والأديب الأردني داخل الوطن وخارجه، والأخذ بيد الشباب منهم، ومساعدتهم على نشر أعمالهم، وتوفير المنابر الإعلامية والثقافية التي تليق بهم وبإبداعهم، والعمل على إشراكهم في الفعاليات المختلفة داخل الأردن وخارجه. العمل على ترجمة الأعمال المتميزة لأعضاء الرابطة إلى اللغات الحيّة الأخرى. الحرص على عقد المؤتمر الثقافي الوطني السنوي، وتنظيم المؤتمرات والندوات والمهرجانات وورش العمل والأمسيات الثقافية الدورية، والاحتفاء بإصدارات الكتاب. تنظيم صدور مجلة (أوراق) ومأسسة تحريرها وتحسين شروط توزيعها، ودفع مكافآت لكتابها، وتشجيع أعضاء الرابطة على النشر فيها. التحاور مع الجامعات وكليات المجتمع ووزارة التربية والتعليم بهدف إدراج مؤلفات الأعضاء في المساقات التعليمية. تفعيل دور اللجان الداخلية في الرابطة ومجلسها المركزي المنصوص عليهما في النظام الداخلي. العمل على فتح فروع للرابطة في المحافظات المستوفية للشروط، وتفعيل الفروع القائمة ودعمها مالياً، ونقل جزء من نشاطات الرابطة في المركز إليها، وإشراك الأعضاء المقيمين خارج العاصمة في فعاليات الرابطة. العمل على زيادة المخصصات المادية الرسمية الممنوحة للرابطة، وترسيخ اعتبار الدولة هذه المخصصات واجباً من واجباتها تجاه الرابطة باعتبارها مرتكزاً أساسياً من مرتكزات الثقافة الوطنية. مناهضة الأفكار التكفيرية والظلامية ونشر ثقافة التنوير والعقلانية النقدية.

اغوار- بعد النجاح الكبير للمسرحية الكوميدية "راسين بالحلال" وبناء على طلب الجمهور، قرر الفنان شادي صلاح عرضها مرة أخرى في مسرح الرينبو يوم السبت القادم الموافق  8/5/ 2017. وقد تميزت هذه المسرحية بمحتواها الغني بالمواضيع التي تهم المواطن الأردني، حيث أنها طرحت العديد والعديد من مشاكل المواطن منها القضايا الإجتماعية والسياسية، بأسلوب كوميدي ساخر على مدار ساعة من الضحك المتواصل. المسرحية من بطولة شادي صلاح وتشاركه البطولة الفنانة صبا الشكرجي، تأليف شادي صلاح وإخراج مازن عجاوي.

    اغوار-يحط مهرجان جرش للثقافة والفنون رحاله في المركز الثقافي الملكي بعمان في الفترة من 31 تموز- 6 آب، بعدد من الفعاليات الفنيّة التي اختارتها إدارة المهرجان لتلبي أذواق الجمهور الموسيقيّة والغنائيّة 

وغداة استكمال فعالياته المميزة في المدينة الأثريّة بجرش، يقدّم موسيقيّون وفنانون حفلات مميزة تنطلق في الثامنة من مساء يوم الاثنين في رحاب المسرح الرئيسي للمركز، حيث تشارك خمس فرق عالميّة تثري ذائقة عشّاق الموسيقى وتضيف في الوقت ذاته ألواناً جديدة من الموسيقى بارتجالات وتجديدات مدروسة.

وتجيء اختيارات هذه الفرق بناءً على إبداع عدد من الشباب العرب المغتربين في بلاد أجنبيّة أو هم من أصول عربيّة أخلصوا للموسيقى ودرسوا أنماطها وأضافوا إليها كممارسين ومتخصصين، وكذلك وفقاً لرؤية المهرجان في فتح آفاق الجمهور على ألوان جديدة، ربما تكون محصورةً ضمن فئة النخبة أو المهتمين، مثل فن رقص "التانجو" الأرجنتيني، وكذلك موسيقى الجاز وغيرها من الثقافات الموسيقيّة.

وتُستهل الفعاليات الإثنين 31/7 بعروض لفرقة "كاراسكو للتانغو" الأرجنتينية التي تقدّم لوحات راقصة وغنائيّة، فيما تقدّم الثلاثاء 1/8 فرقة "أسامة عبدالرسول العالمية" خمسة من أمهر العازفين من العراق وبلجيكا وكندا، أما الاربعاء 2/8 فتحيي فرقة "فيصل صالحي" معزوفات من الجاز الشرقي اشتهرت على مستوى العالم.

وتستضيف "أمسيات عمان" يوم الخميس 3/8 الفنانة اللبنانية الشابة عزيزة التي استوحت اسمها من ألبومها"يا صلاة الزين" لتقدم تجديدات شبابيّة على أغاني الطرب الأصيل بأسلوب لافت تدمج خلاله الموسيقى الشرقية بموسيقى الجاز.

كما يحيي الفنان الهندي نيلادري كومار مع فرقته ليلة الجمعة 4/8 التي يقدّم فيها على آلة "السيتار" الهندية أجمل معزوفاته المطعّمة بشيء من موسيقى الجاز، ليكون الجمهور يوم السبت 5/8 مع عرض موسيقي يعتمد التحدي تؤدي فيه فرقة الفنان الأردني عبدالحليم الخطيب معزوفاتها على ثلاث آلات من القانون لموسيقيين من سوريا وتركيا والأردن، تحت اسم الفرقة الجامع" كنّارة- ثلاثي قانون".

وتختتم "أمسيات عمان" بحفل غنائي للفنان الأردني متعب السقار الذي يعيد جمهوره يوم الأحد 6/8 إلى تراويد الريف الأردني ومواويل حوران والأغاني الوطنية والتراثيّة بما عُرف عنه من إخلاص وموهبة في هذه الألوان.

 (بترا)

اغوار-أعلنت وزارة الثقافة اسماء الحاصلين على مشروع التفرغ الإبداعي الثقافي الأردني لعام 2017- 2018، والذي تنافس فيه 52 مبدعاً في حقول فنية وأدبية متنوعة، فيما استثنت اللجنة التنظيمية خمسة من المتقدمين لعدم استيفائهم شروط نظام وتعليمات المشروع، إذ تجيء هذه الدورة بعد إصدار نظام تفرغ جديد عولجت فيه نقاط الضعف والهنات التي أثرت على المشروع سابقاً وأبعدته عن سياقه وأهدافه الحقيقية.

وأعرب وزير الثقافة رئيس اللجنة العليا للمشروع نبيه شقم، في بيان صدر عن الوزارة اليوم الاحد، عن تقديره لأحد عشر مبدعاً حصلوا على منحة التفرغ، ويعوّل عليهم في رفد الساحة الثقافية هذا العام بإبداعات متميزة وناضجة تأخذ مداها الزمني المناسب وتسهم في تهيئة المتطلبات المالية لهذه الإبداعات، مؤكداً أنّ مشروع التفرغ الإبداعي هو من أهم المكتسبات الثقافية التي تعوّل الوزارة عليها في إغناء المشهد الثقافي الأردني بما هو أصيل وإبداعي، كون المشروع يجيء استجابةً لحاجة الساحة الثقافية وتوفير بيئة إبداعية تسهم في خلق حراك ثقافي ينسجم مع الرؤية الوطنية ذات البعد الإنساني والمعرفي والجمالي التي ترتقي بالذوق العام وتسهم في بناء الشخصية الوطنية المنتمية والمتوازنة بأبعادها الحضارية المنفتحة، وتأدية رسالتها الإنسانيّة في النهوض بالفعل الثقافي الأردني وإطلاقه في فضاءٍ حر، وتوظيفه في مفردات الحياة الشاملة لكلّ ما هو إيجابي ومؤثر وخلاق، مروراً بالأهداف التي تسعى لتعميق الولاء للثقافة الوطنية في الأردن وتأهيلها ونشرها لتعزيز حريّة الإبداع وترسيخ المفاهيم الديمقراطيّة واحترام التنوّع الثقافي وإبراز دور المبدع الأردني الذي نعتز بإنجازه الحضاري.

وأضاف شقم، أنّ عودة المشروع بحلته التشريعية الجديدة يتناسب مع معطيات الواقع الثقافي ويتيح المجال لتعميم فرص حقيقية لاستقطاب أكبر عدد من المبدعين ونشر نتاجاتهم الإبداعيّة، حيث أفرزت دورة 2017 عدداً أكبر وقطاعات أوسع في حقول المشروع.

فعن حقل الرواية اختير يحيى القيسي عن مشروعه الروائي "حيوات"(سنة كاملة)، وعن حقل القصة القصيرة جميلة عمايرة عن مجموعة قصصية حول موضوع "أثر الاتصالات" (6 أشهر).

وفي حقل الشعر مُنحت د. مها العتوم عن مشروعها الشعري حول "تجربة المرأة" (6 أشهر)، وعمر شبانة عن ديوانه "قصيدة من مقاطع"(6 أشهر)، فيما اختير في حقل أدب الطفل الشاعر إيهاب الشلبي عن مشروع شعر للأطفال بعنوان "فرحاً تطير نوارسي" (3 أشهر)، والقاصة إيمان مرزوق عن مجموعتها القصصية "مغامرات فتاة الهايك" (3 أشهر).

وفي حقل الفن التشكيلي والنحت والتصوير الفوتوغرافي اختير الفنان غسان مفاضلة عن مشروع أعمال نحتية بعنوان "الإنسان والمكان" (6 أشهر)، والفنان كمال أبو حلاوة عن معرضه التشكيلي "انطباعات.. مكان وأثر" (3 أشهر).

وفي حقل الموسيقى اختير الفنان عامر الكسواني عن مشروع تأليف موسيقي بعنوان "إن jazz التعبير"(سنة كاملة)، كما اختير في حقل المسرح المخرج فراس المصري عن إنتاج وإخراج مسرحية بعنوان "تايكي تختار حامل السر" (سنة كاملة)، وفي حقل الدراما اختير الفنان بكر القباني عن كتابة نص سيناريو بعنوان "جمعة القفاري/يوميات نكرة" (3 أشهر).

يشار إلى أن مشروع التفرغ الإبداعي كان انطلق عام 2007 وتوقف فترة، حتى أعادت وزارة الثقافة إحياءه بحلة جديدة وتعديلات تمثلت في بنود المادة الرابعة، حيث تم خفض عمر المتقدم للتفرغ من أربعين عاماً إلى خمسة وثلاثين عاماً، وتم خفض الأعمال الإبداعية المنشورة في الحقل الإبداعي إلى مُؤَلَّفين فرديين في حقل التفرغ الأدبي المطلوب، وثلاثة أعمال من الحقول الأخرى، تماشياً مع ما تصبو إليه وزارة الثقافة في فسح المجال أمام أكبر عدد ممكن من المبدعين للاستفادة من هذا المشروع، إضافة إلى تقسيم مدة التفرغ إلى فترات بحسب حجم ومتطلبات المشروع وعلى النحو الآتي: تفرغ لمدة سنة كاملة، وتفرغ لمدة ستة أشهر، وتفرغ لمدة ثلاثة أشهر، وبالتالي فقد تمّ تقسيم المبلغ المخصص للمتفرغ بحسب المدة الزمنية إلى ثلاث فئات هي: مبلغ (15000) دينار للمتفرغين مدة سنة كاملة، ومبلغ( 7500) دينار للمتفرغين مدة ستة أشهر، ومبلغ (3500) دينار للمتفرغين لمدة ثلاثة أشهر، مما يرسّخ الانحياز للإبداع بعيداً عن الانزياحات الأخرى تجاه المكسب المالي، والذي كان له تأثير سلبي في نتائج المشروع في الدورات السابقة.

 (بترا)


اغوار نيوز- تجاوز التفاعل مع الحملة الإلكترونية التي أطلقتها شبكة الجزيرة الإعلامية للمطالبة بحرية الصحافة ما سجلته أي حملة مماثلة على مواقع التواصل الاجتماعي في أسبوع واحد
ووصل عدد المشاركين بشكل مباشر في الحملة، التي أطلقت في الثالث من يوليو الجاري، إلى أكثر من 
53 مليون مشاركة ومشاهدة على مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك ويوتيوب خلال الأسبوع الأول لإطلاقها. منها أكثر من ٣٢ مليون مشاهدة لفيديو الحملة.
الحملة أطلقتها شبكة الجزيرة الإعلامية لدعم حرية الصحافة والتعبير، رداً على المطالب المستهجنة التي قدمتها الدول المحاصِرة لقطر بإغلاق الشبكة وقنواتها، وبعد حجب مواقع الجزيرة وتطبيقاتها الإلكترونية في هذه الدول
.
 
وتضمنت الحملة إنتاج مقطع مصور باللغات العربية والإنجليزية والبوسنية والإسبانية، عرض فيه مذيعون ومراسلون للجزيرة جملة من المطالب التي ترد بها الشبكة على تصاعد الخطاب المعادي لحرية الرأي والصحافة في المنطقة، والمطالب المستغربة بإغلاق الجزيرة ووقف بثها كشرط لرفع الحصار عن دولة قطر.
 
واعتبرت شبكة الجزيرة الإعلامية، في بيان أصدرته بالتزامن مع إطلاق الحملة، أن ما تتعرض له من هجوم وتلفيق هو استهداف لمبدأ حرية الإعلام والحق في التعبير وليس موجها فقط ضد مؤسسة إعلامية استطاعت خلال عقدين من الزمن تعزيز مكانتها كشبكة رائدة عالمياً ويتابعها ملايين المشاهدين في أكثر من 150 بلداً
.
واستقطبت الحملة تعاطفا ومؤازرة من مؤسسات إعلامية من شتى أنحاء العالم، من بينها محطة سي إن إن، وهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، وهافبوست التي أعادت نشر الفيديو الخاص بالحملة. كما أشادت هيئات حقوقية ونقابات صحفية ومنظمات مدافعة عن حرية الرأي والصحافة بالحملة وشعارها.
كما تفاعل مع الحملة مشاهير وشخصيات إعلامية عالمية معروفة، من بينهم مذيعون وكتّاب أعمدة، ورواد في مواقع التواصل الاجتماعي، أعادوا نشر فيديو الحملة على حساباتهم الشخصية، مستنكرين استهداف مؤسسة إعلامية من قبل دول وحكومات تتباهى بأنها لا تدعم حرية الصحافة
وفي إطار الحملة، تنظم شبكة الجزيرة الإعلامية، الأسبوع المقبل، ندوات وفعاليات في جنيف ولندن، يشارك فيها إعلاميون وكتّاب رأي من دول عربية أوروبية، وتبحث المضايقات التي تتعرض لها الشبكة، ووضعية حرية الصحافة في المنطقة العربية بشكل عام. من بينها ندوة تنظم في سويسرا، يوم 12 يوليو الجاري، بالتعاون مع نادي جنيف للصحافة، يتحدث فيها مسؤولون بالشبكة وعدد من الصحفيين والكتاب العرب والسويسريين.
كما تنظم ندوة خاصة بعنوان: "قضية الجزيرة"، في العاصمة البريطانية لندن، يوم 17 يوليو الجاري، بالتعاون مع مؤسسة "فرونت لاين كلوب"، ولقاء مع أعضاء بالبرلمان البريطاني يوم 19 يوليو في ندوة يشارك فيها عدد من المراسلين وممثلي المؤسسات الإعلامية البريطانية.  
ونُشرت عشرات المقالات والتغطيات الخاصة عن الجزيرة منذ الكشف عن المطالب التي وضعتها دول عربية كشروط لرفع الحصار عن قطر، والتي من بينها مطلب بإغلاق الشبكة. كما أوفدت محطات تلفزيونية وصحف ووكالات إخبارية عالمية مراسليها لإجراء مقابلات مع مسؤولي الشبكة وصحافييها ونشرت تغطيات خاصة عن الجزيرة في صحف الغارديان، ونيويورك تايمز، والباييس، وديرشبيغل، وواشنطن تايمز، وعلى محطات تلفزيون يابانية، ونرويجية، وسويدية، وتلفزيون سي سي تي في، والبي بي سي، وفرانس 24، والقناة الرابعة البريطانية، وقناة الدي دبليو الألمانية، ووكالات اآسوشيتد برس ورويترز وسبوتنيك ووكالة الصحافة الفرنسية وغيرها.
يذكر أن مطلب إغلاق شبكة الجزيرة الإعلامية قوبل باستنكار عالمي، وعبرت منظمة الأمم المتحدة وجمعيات حقوقية دولية عن دعمها ومؤازرتها للشبكة الحائزة على عدد كبير من الجوائز تقديراً لتغطياتها الإخبارية المتميزة وبرامجها ووثائقياتها. وعانى صحافيوها من الاعتقال والتهديد وفقد بعضهم أرواحهم في سبيل نقل الصورة والخبر.
مرة أخرى، نؤكد جميعا أن "الصحافة ليست جريمة"                               ة

 

 

  اغوار- تنطلق الدورة الاولى من "مهرجان عمان الأوبرالي" والذي يعد اول مهرجان أوبرالي بالعالم العربي، في عمّان بمبادرة من السوبرانو الأردنية زينة برهوم وبإنتاج كامل لأوبرا لاترافياتا للمؤلف الموسيقي الإيطالي فيردي يومي 19 و22 تموز المقبل، على مسرح المدرج الروماني بعمّان.

ووفقا لبيان صادر عن شركتي "موناكو بيزنس و"ترافل توك فإن برهوم تهدف بهذه المبادرة التي تطلق فيها الدورة الاولى من المهرجان بمشاركة موسيقيين عالميين، إلى غرس بذور الثقافة الأوبرالية النامية في الأردن والعالم العربي، إضافة إلى محاولة أن تلهم هذه المبادرة فكرة إنشاء دار أوبرا تُبنى خصيصاً لهذا الغرض في عمّان، تماشياً مع خطوات متماثلة تم اتخاذها في دول عربية أخرى مثل سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة.

وسيشارك في العرض الأوبرالي بحسب البيان، أكثر من 150 موسيقيا وراقصا دوليا من أكثر من 10 دول من بينها الاردن، وستقوم ببطولته برهوم في دور فايوليتا، أندريس فيراميندي في دور ألفريدو، سيمون سفيتوك في دور جيرمون، وآدي نابر في دور جاستون، بمصاحبة أوركسترا سيشوان الفيلهارمونية والتي تضم موسيقيين من دار أوبرا لاسكالا ومواهب وموسيقيين محليين، وكورال أوبرا باتومي بقيادة لورينزو تازييري، ومن إخراج لويجي أورفيو.

ويحظى مهرجان عمّان الأوبرالي بدعم أمانة عمّان الكبرى، وشراكة استراتيجية مع وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة، وسفارات جمهورية الصين الشعبية، وإيطاليا وجورجيا، والخطوط الملكية الأردنية الحامل الرسمي للمهرجان.

وزينة برهوم هي سوبرانو كلاسيكة، أسست سلسلة القنطرة للموسيقا والفن، مثلما قامت بمساعدات لا حصر لها لصالح النساء، والأطفال، والسلام والتقدم، ودُعيت للغناء في قصر كينسينغتون في الاحتفال بالإنجازات النسائية، وتقديم الثقافات عبر المنتدى العربي العالمي للمرأة.

ويشار إلى ان شركتي ترافل توك وموناكو بيزنس للاعلام والتطوير اسستهما الاميركية -الاردنية منى نفاع والاميركية ساندي دايفيتر، ويعملان على إبراز الأردن كوجهة عائلية حضارية وترويج الاردن للزوار بما يتمع من غنى وثراء ثقافي وحضاري وتاريخي وآثاري غنية.

 

المدرج الروماني في عمان

كاريكاتير

أغوار TV

 

الحياة في صور

أغوارنيوز | صوت الناس