فلسطين (127)

  اغوار-حث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الفلسطينيين على التغلب على الخلافات فيما بينهم والاستعداد للقبول بالتعايش مع بعضهم بعضا ومع الإسرائيليين في سلام وأمن

وقال السيسي في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ”أتوجه بكلمتي وندائي الأول إلى الشعب الفلسطيني وأقول له مهم أوي (جدا) الاتحاد خلف الهدف وعدم الاختلاف وعدم إضاعة الفرصة والاستعداد لقبول التعايش مع الآخر مع الإسرائيليين في أمان وسلام

وفي أعقاب محادثات مصالحة توسطت فيها مصر مع حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس المدعوم من الغرب قالت حركة حماس يوم الأحد إنها ستحل ”لجنتها الإدارية“ لتمكين إدارة الرئيس من استعادة السيطرة على قطاع غزة

وحثت حماس عباس يوم الثلاثاء على الاستجابة على ذلك بإنهاء عقوباته على القطاع

وقال السيسي موجها حديثه للإسرائيليين ”لدينا في مصر تجربة رائعة وعظيمة في السلام معكم منذ أكثر من أربعين سنة ويمكن أن نكرر هذه التجربة والخطوة الرائعة مرة أخرى أمن وسلامة المواطن الإسرائيلي مع أمن وسلامة المواطن الفلسطيني 

ووقعت إسرائيل ومصر معاهدة سلام عام 1979

ووجه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نداء أيضا إلى الفلسطينيين خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قائلا ”أجدد مناشدتي للأشقاء الفلسطينيين لإتمام المصالحة الوطنية وتوحيد المواقف والكلمة في مواجهة الأخطار والتحديات المحدقة بالقضية الفلسطينية ومستقبل الشعب الفلسطيني 

نتنياهو يتحدث امام الجمعية العامة       

  اغوار-قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الثلاثاء 19 سبتمبر/أيلول، إنه ينبغي تغيير الاتفاق النووي مع إيران للتخلص من البنود التي تزيل القيود على برنامج طهران النووي بمرور الوقت وإلا يجب إلغاؤه.

وأضاف في خطابه أمام الاجتماع السنوي لزعماء العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة "غيّروه أو ألغوه. أصلحوه أو ارفضوه". كما قال إن إسرائيل "ستتحرك لمنع إيران من إقامة قواعد عسكرية دائمة في سوريا لقواتها الجوية والبحرية والبرية".

وتعهّد رئيس الوزراء الاسرائيلي بالتصدي "للستار الإيراني" الذي يبسط ظلاله على الشرق الأوسط، كما وعد بعدم السماح لطهران بوجود دائم في سوريا.

وقال نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "من بحر قزوين الى البحر الابيض المتوسط ومن طهران الى طرطوس، يبسط الستار الإيراني ظلاله فوق منطقة الشرق الأوسط"، في إشارة الى إعلان وينستون تشرشل عن "الستار الحديدي" خلال الحرب الباردة مع الشيوعية.

 “.

اغوار-قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لم تعد خصما للعرب، بل شريكا يعتمد عليه، وذلك بفعل التأثير الإيجابي لما وصفه بـ"الإرهاب الإسلامي 

وأضاف نتنياهو في تصريحات له من العاصمة الكولومبية: "إن خطر الإرهاب الإسلامي يهدد المسلمين أولا ومن ثم بقية العالم، وهذا ما ساهم في خلق علاقات جديدة بين إسرائيل والدول العربية".

اقرأ أيضا: تلغراف: ما هو سر تقارب الدول العربية وإسرائيل؟

يشار إلى أن نتنياهو يقوم حاليا بجولة في أمريكا اللاتينية قبل زيارته لمقر الأمم المتحدة في نيويورك لحضور اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة، حيث سيلقي كلمة في الاجتماع.

إسرائيل أبدت دعمها لقضايا تهدد الأمن القومي التركي
 
 
اغوار-في ما يعكس حدوث المزيد من التراجع على العلاقة بين الجانبين، أقدمت إسرائيل على استفزاز تركيا من خلال الترويج لمواقف تشجع على المس بأمنها القومي

وقد فجر نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي يائير غولان الليلة الماضية قنبلة مدوية عندما أكد خلال ندوة نظمت في واشنطن بأنه لا يرى في تنظيم "حزب العمال الكردي تشكيلا إرهابيا".

وخلال الندوة التي نظمها "مركز سياسات الشرق الأدنى" بواشنطن، دافع غولان، الذي سيتنافس على رئاسة هيئة الأركان قريبا، عن "حزب العمال الكردستاني"، قائلا: "أعرف أن ما سيصدر عني سيتحول إلى عناوين كبيرة، لكني أعتقد بأن هذا التنظيم ليس تشكيلا إرهابيا".

وحث غولان، على دعم تشكيل دولة كردية تضم الأكراد في كل من إيران وتركيا والعراق وسوريا "على اعتبار أن وجود مثل هذه الدولة في ظل الفوضى السائدة في المنطقة يعني أنها ستكون عامل استقرار لموازنة الواقع".

وانضم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمهاجمة تركيا، مشددا على أنها دولة "داعمة للإرهاب".

ونقلت صحيفة "معاريف" اليوم عن نتنياهو، الذي يقوم حاليا بجولة في أمريكا اللاتينية، قوله إن تركيا التي تدعم حركة حماس الإرهابية تعد داعمة للإرهاب.

ودافع نتنياهو عن حق الأكراد في تأسيس دولة، معتبرا أن من حقهم التمتع بحق تقرير المصير السياسي على وطن خاص بهم.

ويذكر أن مصادر أمنية إسرائيلية اتهمت تركيا بلعب دور مهم في تأجيج هبة الأقصى الأخيرة.

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" مؤخرا عن هذه المصادر قولها إنه تبين أن تركيا لا تكتفي فقط بدعم الحركة الإسلامية بقيادة الشيخ رائد صلاح، التي تتهمها إسرائيل بـ"التحريض على الإرهاب والعنف"، بل إن الأتراك لعبوا دورا عمليا مباشرا في الأحداث الأخيرة.

وزعمت أنه قد تم إلقاء القبض على عدد من الأتراك الذين وفدوا كسياح وتبين أنهم قد شاركوا في مظاهر الاحتجاج التي شهدها الحرم القدسي الشريف في أعقاب قيام إسرائيل بوضع البوابات الإلكترونية على مداخل الأقصى
 
 
عربي 21.

رؤساء الكنائس في القدس-ارشيفية

 اغوار-اصدر رؤساء الكنائس في القدس بيانا عبروا فيه عن قلقهم بشأن انتهاكات الوضع القائم الذي يحكم المواقع المقدسة ويضمن حقوق الكنائس وامتيازاتها الذي تعترف به عالميا الحكومات والسلطات الدينية على حد سواء، وأيدته دائما السلطات المدنية في منطقتنا

وجاء في البيان " اننا نجد أنفسنا الآن متحدين مرة أخرى في إدانة التعدي الأخير على الوضع القائم وفي ظل هذه الأمور، فإننا نحن رؤساء الكنائس حازمون وموحدون في معارضتنا لأي عمل تقوم به أي سلطة أو جماعة تسعى لتقويض القوانين والاتفاقات والأنظمة التي نظمت حياتنا على مدى قرون ".

وقال البيان " وبما ان هناك إجراءات تشكل خرقا واضحا للوضع القائم فإن قرار المحكمة المركزية الإسرائيلية في قضية "باب الخليل" ضد بطريركية الروم الارثوذكس المقدسية نعتبره غير عادل ، وكذلك مشروع القانون المقترح في الكنيست انما هو في نظرنا ذُو دوافع سياسية من شأنه أن يحد من حقوق الكنائس على ممتلكاتها، وهذه الإجراءات هي إعتداءات على الحقوق التي ضمنها دوماً الوضع القائم" .

وأضاف البيان "نحن نرى في هذه الإجراءات محاولة منهجية لتقويض سلامة مدينة القدس الشريف والأراضي المقدسة، وإضعاف الحضور المسيحي. ونؤكد بأوضح العبارات الممكنة أن المجتمع المسيحي الحيوي النابض بالحياة هو عنصر أساسي في تكوين مجتمعنا المتنوع، ولا يمكن للتهديدات التي يتعرض لها المجتمع المسيحي إلا أن تزيد من التوترات المقلقة التي ظهرت في هذه الأوقات المضطربة، وأن هذه المحاولات لتقويض المجتمع المسيحي في القدس والأرض المقدسة لا تؤثر على كنيسة واحدة فقط. بل علينا جميعا، وعلى المسيحيين وجميع الناس في جميع أنحاء العالم ".

وجاء في البيان "لقد كنا دائما مخلصين لرسالتنا بضمان أن تكون القدس والمواقع المقدسة مفتوحة للجميع دون تمييز أو تفرقة، ونحن نؤيد بالإجماع كافة الإجراءات، بما في ذلك استئناف للمحكمة العليا، ضد الحكم الصادر في قضية " باب الخليل" وفي معارضتنا لأي قانون مقترح يقيد حقوق الكنائس على ممتلكاتنا.ولذلك فإننا، بصفتنا مسؤولين عهدت إليهم العناية الإلهية رعاية كل الأماكن المقدسة والإشراف الرعوي على رعايانا والمجتمعات المسيحية الأصيلة في الأرض المقدسة ، ندعو الكنائس المسيحية في أنحاء العالم كله قادةً ومؤمنين، كما ندعو رؤساء الحكومات وجميع الناس من ذوي النية الحسنة، أن يدعمونا في قضايانا العادلة بضمان عدم بذل أي محاولات أخرى من أي جهة كانت لتغيير الوضع القائم التاريخي باحكامه وروحه ".

وختم البيان قوله " لا يسعنا ألا ان نؤكد بقوة على الحالة الخطيرة جدا التي خلفها هذا الاعتداء المنهجي الأخير على الوضع القائم لسلامة القدس والكنائس المسيحية في الأرض المقدسة، وعلى استقرار مجتمعنا ، وبصفتنا رؤساء الكنائس في القدس نقف بحزم من أجل إحلال السلام العادل والدائم .

يحيى السنوار قائد حماس في قطاع غزة -  أرشيفية  .

    اغوار-قال يحيى السنوار القائد الجديد لحركة حماس في قطاع غزة إن الحركة أصلحت علاقاتها مع إيران وإن طهران أصبحت من جديد أكبر داعم للحركة بعد سنوات من التوتر بسبب الحرب الأهلية في سوريا    

وقال السنوار للصحفيين يوم الاثنين في إشارة إلى الجناح العسكري للحركة “اليوم العلاقة مع إيران ممتازة، أكثر من ممتازة، وإيران هي الداعم الأكبر لكتائب الشهيد عز الدين القسام بالمال والسلاح”.

ولم تكشف حماس ولا إيران عن الحجم الكامل للدعم الإيراني. لكن دبلوماسيين بالمنطقة قالوا إن الدعم المالي الإيراني للحركة الإسلامية انخفض بشكل كبير في السنوات الأخيرة وأصبح موجها لكتائب القسام وليس للمؤسسات السياسية للحركة.

وأثارت حماس غضب الحكومة الإيرانية برفض دعم حليفها الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ ست سنوات.

وقال السنوار الذي انتخب في فبراير شباط في أول جلسة له مع الصحفيين “اليوم العلاقة تتطور وترجع إلى سابق عهدها وستنعكس على المقاومة وبرامجها لتحقيق التحرير والعودة”.

وتسعى حماس لتدمير إسرائيل. وخاضت الحركة ثلاثة حروب ضد الجيش الإسرائيلي منذ سيطرتها على قطاع غزة من قوات موالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس في 2007.

وقال السنوار، وهو قائد أمني سابق في حماس وقضى في السجون الإسرائيلية 20 عاما، إن الحركة تستعد دوما لاحتمال نشوب حرب مع إسرائيل لكنه أوضح أن صراعا كهذا ليس ضمن المصالح الإستراتيجية للحركة في الوقت الراهن.

وأوضح قائلا “لسنا معنيين بالحرب، ولا نريد حربا، نريد دفعها للوراء ما استطعنا ليرتاح شعبنا ويأخذ أنفاسه وفي نفس الوقت لأننا نراكم قوتنا. لكن في نفس الوقت نحن لا نخشى الحرب ومستعدون لها وعلى أتم الجاهزية”.

ويدور نزاع سياسي بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية بين حماس والسلطة الفلسطينية التي يرأسها عباس وتمارس حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية المحتلة.

وأدى قرار عباس تقليص التمويل الذي تقدمه السلطة لإمدادات الكهرباء التي توفرها إسرائيل لقطاع غزة إلى انقطاع الكهرباء يوميا لفترة طويلة في القطاع الساحلي.

وفي تصريحاته يوم الاثنين دعا السنوار حركة فتح التي يتزعمها عباس إلى محادثات لتشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى إدارة قطاع غزة والضفة الغربية.

ولم يرد بعد أي تعليق من السلطة الفلسطينية على دعوة السنوار.

وكان عباس دعا حماس إلى التنازل أولا عن السيطرة على غزة حتى يرفع العقوبات الاقتصادية وليستعد لتشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية

.رويترز

  اغوار-كشفت صحيفة "هارتس" العبرية في عددها الصادر، اليوم الاربعاء، عن معلومات تفيد بأن جمعيات وشركات استيطانية اسرائيلية خاصة وعامة اقامت ما يزيد على 3500 منزل في المستوطنات المقامة على اراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية

وكانت الشركات والجمعيات الاستيطانية على علم بذلك، وكذلك الادارة المدنية لجيش الاحتلال الاسرائيلي كانت تعلم بذلك مسبقا ولم تمنع البناء.

يذكر ان فلسطينيين تمكنوا من اثبات ملكيتهم لاراض بنيت عليها بؤرة "عمونا" قرب بلدة سلواد شرق مدينة رام الله، ما اجبر اسرائيل على اخلائها قبل عدة اشهر.

الملك يحيي صمود المقدسيين الدائم والمستمر في الدفاع عن المسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف.

الملك: دعم الأوقاف أولوية شخصية لي وأساسي للحفاظ على المقدسات.

الملك يؤكد أن موضوع القدس مسألة ليست أمنية بل سياسية بامتياز.

المقدسيون: لولا تدخل جلالة الملك في الأزمة الأخيرة في المسجد الأقصى لكانت الأمور غير ذلك.

مفتي القدس: أنتم يا جلالة الملك نذرتم أنفسكم لحماية المقدسات ودعم الشعب الفلسطيني.

  اغوار- حيا جلالة الملك عبدالله الثاني صمود المقدسيين الدائم في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، وقال جلالته أحيي صمودكم الدائم والمستمر في الدفاع عن المسجد الأقصى /الحرم القدسي الشريف، وليس فقط في الأزمة الأخيرة.

وأكد جلالته، خلال لقائه اليوم الأربعاء وفدا ضم ممثلين عن أوقاف القدس وشخصيات مقدسية وفلسطينية بحضور سمو الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري جلالة الملك للشؤون الدينية والثقافية، المبعوث الشخصي لجلالته، أن دعم الأوقاف أولوية شخصية لي وأساسي للحفاظ على المقدسات.

وشدد جلالته على أن الأردن سيستمر في بذل كل الجهود في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في مدينة القدس، ومواجهة أي محاولات تستهدف التقسيم الزماني أو المكاني في المسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف، محذرا جلالته من خطورة المساس به.

وأشار جلالته إلى أنه وخلال الأزمة الأخيرة كان واضحا أن أي توتر في القدس له انعكاسات إقليمية ودولية، حيث أن موضوع القدس مسألة ليست أمنية، بل سياسية بامتياز.

وأكد جلالته أهمية التواصل المستمر مع المقدسيين للتنسيق بشكل مباشر حول ما يطرأ من مستجدات وتحديات، مشيرا إلى أن الأردن كان على تنسيق مستمر مع الأشقاء الفلسطينيين خلال الأزمة في المسجد الأقصى /الحرم القدسي الشريف، وهو أمر أساسي.

وشدد جلالته على ضرورة مواصلة تكثيف التنسيق والتشاور بين الجانبين الأردني والفلسطيني وعلى جميع المستويات حول القضية الفلسطينية والقدس.

وتناول اللقاء أهمية زيارة المسلمين من جميع أنحاء العالم للقدس والصلاة في الحرم القدسي الشريف لحماية المسجد الأقصى، ولمناصرة القدس والمقدسيين.

من جانبهم، أعرب عدد من ممثلي أوقاف القدس والشخصيات المقدسية والفلسطينية عن تقديرهم للدور المهم الذي يقوم به الأردن، بقيادة جلالة الملك، في دعم صمود المقدسيين في المدينة المقدسة، والحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها، وإعادة فتح المسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف بشكل كامل.

وأشاد قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، محمود الهباش بمستوى التنسيق بين الأردنيين والفلسطينيين، والذي توج أخيرا بزيارة جلالة الملك إلى رام الله دعما للفلسطينيين وقضيتهم العادلة.

ولفت إلى أن الموقف الأردني، بقيادة جلالة الملك، في الدفاع عن المسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف ما يزال كما عهدناه وسيبقى مساندا وداعما للقضية الفلسطينية وحماية القدس ومقدساتها.

وبين أن الجميع مطالب بالوقوف إلى جانب الأردن والسلطة الوطنية الفلسطينية لحماية القدس ودعم صمود المقدسيين.

وثمن رئيس مجلس أوقاف القدس الإسلامية، الشيخ عبدالعظيم سلهب مواقف جلالة الملك في الدفاع عن المقدسات في القدس في جميع المحافل الدولية، مشيرا إلى اللحمة الكبيرة التي تجمع بين الشعبين الأردني والفلسطيني.

وبين أن جهود أهالي القدس التقت مع جهود جلالة الملك في إعادة فتح المسجد الأقصى بشكل كامل، وإزالة كل العوائق التي فرضتها إسرائيل أمام أهل القدس، مناشدا جلالة الملك للاستمرار بالجهود الكبيرة التي يبذلها لمواجهة التحديات التي تضعها إسرائيل من تعطيل المشاريع والتدخل في عمل الأوقاف وغيرها من الإجراءات، وقال "إن قدر جلالة الملك أن يقوم بحماية المقدسات في المدينة المقدسة".

وأشاد مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى فضيلة الشيخ محمد عزام الخطيب بجهود جلالة الملك ومتابعته اليومية للأزمة الأخيرة، وقال "لولا تدخل جلالتكم لكانت الأمور غير ذلك".

وأكد أننا في دائرة أوقاف القدس وخلفها 320 ألف مقدسي وكل الفلسطينيين سندافع إلى جانب الأردن عن المسجد الأقصى وسيبقون جميعا جنود جلالة الملك الأوفياء في الدفاع عنه، وعن وصاية جلالة الملك على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، "وهي بالنسبة لنا خط أحمر".

وأعرب عن شكره لوقفة المسيحيين في القدس إلى جانب أخوتهم خلال الأزمة الأخيرة في المسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف، داعيا إلى دعم صمودهم وحماية المقدسات المسيحية والدفاع عنها.

وقال مفتي القدس والديار الفلسطينية سماحة الشيخ محمد حسين إن رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس هي مسؤولية جلالة الملك، ومسؤولية تاريخية دينية للهاشميين، والأردن معني مباشرة نيابة عن كل الأمة الإسلامية في الحفاظ على المقدسات، مضيفا "أنتم يا جلالة الملك نذرتم أنفسكم لحماية المقدسات ودعم الشعب الفلسطيني".

ولفت إلى الموقف الأردني الفلسطيني المشترك في الدفاع عن المسجد الأقصى خلال الأزمة الأخيرة، مشيرا إلى العراقيل التي تضعها إسرائيل والتي تسعى من خلالها إلى نزع صلاحيات دائرة الأوقاف من خلال منع الحراس وموظفي الأوقاف من دخول المسجد الأقصى، واستهداف الوصاية الهاشمية لفرض السيادة الإسرائيلية.

ونقل وزير شؤون القدس عدنان الحسيني تحيات المقدسيين إلى جلالة الملك، وقال إن الأهل في القدس يشعرون أنهم في الأوقات الصعبة أن جلالة الملك يمثل الأخ والسند الكبير لهم، ويبذل كل الجهود لدعم صمودهم وحماية مقدساتهم.

وأكد أن القدس، وكما قال عنها جلالة الملك، قضية سياسية، مضيفا أن القدس تمثل قضية وجود بالنسبة لنا والمسجد الأقصى هو قلب القدس وقضية فلسطين والأردن.

ولفت إلى أنه وبفضل وقفة الأردن بقيادة جلالة الملك، ووقفة القيادة الفلسطينية والمقدسيين والأهل في الداخل تم إزالة كل العوائق خلال الأزمة الأخيرة.

وعبر رئيس لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية، محمد بركة، عن شكره وتقديره لجلالة الملك ليس فقط خلال الأزمة الأخيرة بل على مواقفه الدائمة والمتواصلة لحماية المقدسات، مضيفا أنه لولا الوصاية الهاشمية على المقدسات لكان الاحتلال نفذ كثيرا من المخططات التي تستهدف الوضع القائم.

وأكد أن أسباب النجاح في الأزمة الأخيرة هو الموقف الأردني الثابت والفلسطيني الثابت والتفاعل بين هذين الموقفين مع الفلسطينيين، لافتا إلى أهمية مواصلة التنسيق بين الأردن والسلطة الوطنية الفلسطينية وأهل القدس والفلسطينيين في الداخل لمواكبة ما يحدث من تطورات على الأرض.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، ووزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، وقاضي القضاة، ومفتي عام المملكة.

    فايق حجازين--(بترا)

   اغوار-اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء رئيس الحركة الاسلامية في اراضي الثمانية واربعين الشيخ رائد صلاح من منزله في مدينة أم الفحم داخل الخط الاخضر
وقالت الحركة الاسلامية في بيان لها ان قوات كبيرة من الشرطة الاسرائيلية معززة بالوحدات الخاصة قامت بمداهمة منزله وتفتيشه ومن ثم اعتقاله واقتياده للتحقيق.
وأتى اعتقال الشيخ صلاح، عقب موجة من التحريض عليه خلال أحداث الأقصى والتي قادها وزراء بالحكومة الإسرائيلية طالبوا خلالها باعتقاله إداريا وحتى فحص إمكانية إبعاده عن البلاد .
وحاصرت قوات الشرطة والأمن حي المحاجنة في مدينة أم الفحم الساعة الثالثة إلا ربع فجرا، فيما قام العشرات من أفراد الشرطة باقتحام منزل الشيخ صلاح وتفتيشه وقاموا بمصادرة حاسوبين، حيث أبلغ أفراد الشرطة الشيخ صلاح بأنه قيد الاعتقال.
وأكدت الشرطة في بيانها لوسائل الإعلام، أن أفراد الوحدة الخاصة في الشرطة قاموا بمداهمة أم الفحم واعتقال الشيخ صلاح وإخضاعه للتحقيق تحت طائلة التحذير بشبهة التحريض ودعم نشاط الحركة الإسلامية التي تم حظرها، حيث تمت عملية الاعتقال والتحقيق بمصادقة من المدعي العام وبعد تبليغ المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت.
ويخضع الشيخ صلاح للتحقيق بوحدة التحقيقات القطرية "لاهف 433"، التي يقوم أفرادها بالتعاون مع جهاز الأمن العام "الشاباك" بزعم أنه المحرض الرئيسي في الحركة الإسلامية التي تم حظرها، وكذلك نسب شبهات له بارتكاب مخالفات التحريض على العنف وتشجيع ودعم "الإرهاب" والنشاط في تنظيم محظور، بحسب مزاعم الشرطة.
ويأتي اعتقال الشيخ صلاح ضمن الملاحقة السياسية للقيادات والجماهير العربية في الاراضي المحتلة عام 48، إذ تعرض الشيخ صلاح للتحقيق والاعتقال عدة مرات، وقد دخل السجن في أيار 2016 لقضاء محكومية 9 أشهر بعد أن أدين بالتحريض للعنف في خطبة وادي الجوز، وتم الإفراج عنه في كانون الثاني 2017.

هآرتس: نتنياهو عرض الاقتراح على الأمريكيين رغم علمه برفضه فلسطينيا- أ ف ب
اغوار-قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، اقترح إجراء تبادل كتل استيطانية مقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة ببلدات عربية في الداخل المحتلة عام 1948

وكشفت الصحفية في تقرير لها الجمعة أن نتنياهو "كرر هذا الاقتراح على الأمريكيين في إطار أي اتفاق نهائي مع الفلسطينيين، رغم علمه أن الفلسطينيين والعرب عامة يرفضون الأمر"

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن نتنياهو "عرض هذه الفكرة خلال محادثات أجراها مع كبير مساعدي الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر والمبعوث الأمريكي جيسون غرينبلات عندما زارا القدس قبل عدة أسابيع"

 
ويشير أحد المسؤولين الإسرائيليين في حديثه للصحيفة أن هذا المقترح "لم يأت منفصلا، وإنما كجزء من ترتيب شامل مع الفلسطينيين".

ويدور الحديث بحسب الصحفية عن مدن عربية في وادي عارة، في إشارة إلى مدينة أم الفحم ذات التعداد السكاني الكبير وبلدات عربية مجاورة.

وكانت السلطة الفلسطينية والقيادات العربية في فلسطين المحتلة عام 48 رفضت في أكثر من مناسبة هذا الاقتراح من أساسه؛ لأنه يستهدف الفصل على أساس عرقي بين الفلسطينيين واليهود داخل أراضي فلسطين التاريخية

كاريكاتير

أغوار TV

 

الحياة في صور

أغوارنيوز | صوت الناس